Thursday, January 12, 2012

تقدم حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان بشكوى إلى نقابة الصحفيين ضد الصحفي عماد سعيد مكي برقم 166بتاريخ 11يناير 2012وذلك عقب نشر الصحفي المذكور بعض المقالات الصادرة من وكالة أمريكا أن أربيك وتوزيعه على عدد من المواقع الالكترونية ونشرها. وبالإطلاع على هذه المقالات والتي تم ترجمتها من قبل مكي وجد أنها عارية من الصحة وأنها تسعي إلى استهداف عدد من القيادات والشخصيات السياسية والحقوقية المصرية

وأكد أبو سعده في شكواه أن الصحفي دأب على نشر معلومات كاذبة وترجمات مزيفة من برقيات السفارة الامريكية المنشورة علي موقع ويكليكس قاصدا تشويه السمعة، وخاطب أبو سعده مجلة نيويورك تايمز والتي يعمل بها الصحفي طبقا لبيانات قيده بنقابة الصحفيين للاستفسار عن مدي صحة هذه المعلومة وانتماء مكي إلى هيئة التحرير الخاصة بالجريدة، فرد عليه رئيس التحرير قائلا بأن عماد سيد مكي لم يكن أبدا يعمل لدي نيويورك تايمز ولا حتي كاتبا بالقطعة ولم يتعرف عليه أحدا من العاملين بالجريدة ذاتها واسمه لم يكن مدرجا أبدا في قاعدة بيانات الجريدة الخاصة بالمشتغلين.
كما تقدم أبو سعده ببلاغ للنائب العام تحت رقم 19 لسنة 2012ضد شبكة الأعلام العربية ( محيط )، وأكد أن ما نشر بهذا الموقع يشكل جريمة السب والقذف والت يعاقب عليها قانونا بالمواد 171, 302, 305, 306 من قانون العقوبات، وأن هذه حملة هدفها في المقام الأول النيل منه خاصة ومن نشطاء حقوق الإنسان عامة، مطالباً أصحاب الأقلام بتحري الدقة في نشر الأخبار التي تنال من الشرفاء الذين ليس لهم هم ألا العمل على إعلاء قيم ومبادئ حقوق الإنسان.

No comments:

Post a Comment