Monday, January 30, 2012

خبراء الإعلام: التليفزيون المصرى تغير.. والإعلاميون: ليست لدينا توجيهات ونعمل بشفافية

خبراء الإعلام: التليفزيون المصرى تغير.. والإعلاميون: ليست لدينا توجيهات ونعمل بشفافية
فاطمة شعراوى   29-1-2012 | 19:04
حالة من التغيير تشهدها قنوات التليفزيون المصرى حيث يتم استضافة مختلف الأطياف المعبرة عن وجهات النظر المختلفة وهو ما بدا فى حلقة من برنامج صوت مصر أمس الأول والتى استضافت الناشط السياسى علاء عبدالفتاح والذى تحدث بكل صراحة وشفافية على الهواء مباشرة ومنها مطالبته بعرض فيلم "كاذبون" الذى ينتقد المجلس العسكرى وبالفعل عرضته أمس الفضائية المصرية من خلال برنامج (مباشر من القاهرة) في محاولة لإظهار الإعلام الرسمى بأنه لم يعد رسميا بل هو أعلام الشعب.

وأكد ذلك حلقة ليلة أمس من برنامج (استوديو ٢٧) التى أفردت المناقشة حول الإعلام والمطلوب منه حتى أن المذيعة هبة رضوان أقسمت أنه لا توجد توجيهات مع أو ضد بعد ١١ فبراير ٢٠١١ وأنه تتم مناقشة كل موضوعات بكل شفافية وموضوعية وبلا تعتيم.

وحول تلك النقلة فى الإعلام الرسمى أو قنوات التليفزيون المصرى قال د. عبد الله زلطة رئيس قسم الإعلام بجامعة بنها: إننى أرى أن التليفزيون المصرى أصبح تليفزيون شعب بحق وليس تليفزيون الحكومة ويجب علينا أن نفتخر به فهناك تغيير ضخم، فمن كان يصدق أن نرى مشاهد أو لقاءات تهاجم السلطة فى الدولة ولذلك فإننى أشيد بموقف المذيعة هبة رضوان أمس، وأشيد أيضاً بعرض كل وجهات النظر على قنوات التليفزيون المصرى، وترك الحكم للمشاهد الذى لم يعد قاصرا بل يعى كل ما حوله.

وقالت د.هويدا مصطفى أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة: أرى أن الإعلام الرسمى أصبح يتمتع بالحرية وعرضه خلال الأيام الماضية لوجهات النظر المختلفة أكبر دليل على ذلك لانتقاد السلطة أمرا كان محرما من قبل، وعندما يعرض فى جهاز رسمى يعنى أن هناك تغييرا وانفتاحا، وأن كنت أطالب بألا يكون التناول ضد السلطة فقط ولكن لابد من إبراز كل الآراء المختلفة لمعايير المهنية فى الإعلام تقتضى عدم التحيز لأى من الأطراف، وألا يكون الهجوم على الإعلام الرسمى نتيجته التحيز للطرف الآخر لإثبات أن الإعلام الرسمى ضد سيطرة السلطة أو غير مرتبط بالسلطة، فلابد أن يكون رد الفعل نابع من مصلحة المجتمع.
المخرجة ميرفت إمام مخرجة برنامج (صوت مصر) ومن فريق عمل الفضائية المصرية قالت: لم يتم إعطاء أية توجيهات لنا فى العمل باستضافة ضيوف معينة أو عرض مواد بذاتها ولكن التوجيه العام هو العمل بكل حرية وشفافية ولا للتعتيم، ولابد عدم الإنسياق وراء الأكاذيب.
وحول الموضوع قال عصام الأمير رئيس التليفزيون: ليست هناك أية توجيهات غير نقل حقائق والشفافية والموضوعية ولذلك أتساءل ما المقصود من تطهير الإعلام فإننا نقوم بواجبنا منذ فترة مما جعل الشاشة تتغير بالفعل، فكل وجهات النظر والتيارات المختلفة ومن مع المجلس العسكرى ومن ضد المجلس العسكرى وغيرهم متواجدون على شاشة التليفزيون المصرى.

No comments:

Post a Comment