Thursday, February 16, 2012

ميديا بلس" حلم يتحول إلى عمل ناجح

نشر : 15/02/2012  محمد عاكف خريسات

عمان – حلم جريء تحول إلى عمل ناجح، يديره زيدون كرادشة، وتامر قراعين، اللذان بدآ مشروعا في العام 2003، برأسمال بسيط لم يتجاوز الـ4 آلاف دينار ليشارك في جائزة رواد الأعمال التي تنظمها شركة إرنست ويونغ. ويقوم المشروع الذي حمل اسم "ميديا بلس" على تطوير المواقع الالكترونية وتطويع تكنولوجيا المعلومات. زيدون كان أنهى هندسة العمارة بتفوق، فيما أنهى تامر دراسة علوم الكمبيوتر، قبل أن يقررا افتتاح عمل خاص بهما، عبر الانترنت الذي يعتبر فضاء مفتوحا إلا أنه بحاجة إلى تنسيق وترتيب، على الرغم من المخاطرة بترك الأعمال، وتوقعات الفشل.

واستأجر الشريكان مكتبا في البداية مساحته 50 مترا ضم مكتبين وجهازي كمبيوتر، وبدأا العمل، حيث كان أول مشروع حقيقي، تحويل الكتاب السنوي للمدرسة إلى (سي دي)، حيث كانا يعملان على تصميم المواقع من خلال شركة ميديا بلس.
وجائزة رواد الأعمال التي تشارك فيها "ميديا بلس" تؤمن بأهمية الرواد الشباب الشغوفين والمتمتعين برؤية خلاقة ومبتكرة في دفع عجلة الاقتصادات في العالم.
وأشار مدير الشركة كرادشة، إلى أن الشركة غيرت من طبيعة عملها بناء على متطلبات الزبائن، الأمر الذي ساهم في نجاحات الشركة واستمرارها، حيث بات التوجه الحالي في غالبيته إلى تطبيقات الهواتف الخلوية والألعاب، حيث بدأت الشركة بتصميم هذه التطبيقات.
وأضاف أن هناك إمكانية لتطوير المنتجات للوصول إلى تصميم شاشات تفاعلية أو ألعاب، موضحا وجود مشاريع مهمة لديه مع مجموعة إم بي سي، ومشاريع مع ياهو، على الرغم من عدم إنشاء فريق للتسويق أو المبيعات، ولكن قاعدة العمل هي "اعتباره لنا" مهما كان.
وأوضح كرادشة أن شركة ميديا بلس فازت بأكثر من 83 جائزة في الأردن ولبنان، حيث مثلت المملكة في أكثر من مناسبة، وتم افتتاح مكاتب في أستراليا ودبي، والتي فيها عمل جيد، مشيرا إلى أن تسويق الشركة يأتي من طلب لقاءات مع الشركات، التي توقع عقودا مع الشركة بعد اطلاعهم على جودة الأعمال التي يقومون بها.
وتنظم إرنست ويونغ هذه الجائزة منذ أكثر من 25 عاماً في أكثر من 140 مدينة في 50 دولة حول العالم. وهذا العام، سيتم التنافس على الفوز بهذه الجائزة ضمن فئتين هما فئة "ريادي العام" والتي سيمثلها ريادي/ريادية تمكن من تحقيق نجاح مهني متواصل لشركته لفترة من الزمن وفئة "الريادي الواعد" لهذا العام، والتي سيفوز بها الريادي/الريادية الذي يجسّد مثال البداية المتميزة لشركته.
وفي العام 2007 توسعت أعمال الشركة، وتم تأسيس شركة للرسم الجرافيكي، باسم "سكيتش ان موشن"، التي أنتجت مشاريع برسوم متحركة تعرض على الشاشة، مثل "نهفات عيلتنا" ومسلسلات "سمعة"، و"أبو سليم"، ومسلسل في فلسطين "بنحبك يا بلدنا"، فيما يجري العمل حاليا على مشروع اسمه "جمول".
وبين كرادشة أن التركيز في المرحلة المقبلة على عمل تطبيقات باللغة العربية، مع التوسع بعمل هذه التطبيقات للهواتف الخلوية، والتوسع أيضا في عمل الرسوم المتحركة بشكل أكبر.
وأشار كرادشة إلى أن الشركة تعمل أيضا على مشروع لموقع ياهو حول أولمبياد قطر 2020 وهو مشروع ضخم يشمل برمجة ورسوما، ويحتاج إلى جهود كبيرة.
ويعمل في الشركة التي بدأت في مكتب صغير، نحو 25 موظفا، بينما شركة الرسوم المتحركة فيها نحو 16 موظفا.

No comments:

Post a Comment