Tuesday, March 27, 2012

ثورة شعارها: «تحكم في كل شيء عن بعد»

Ammar Bakkar
يوجد في «حدائق هنتجتون الطبيعية» بكاليفورنيا 15 ألف نبات نادر، وهذا طبعا مبهر لمحبي النباتات، ولكن التميز الحقيقي لهذه الحديقة أنها كانت في السنوات الأخيرة مختبرا لبناء تكنولوجيا «شبكات الاستشعار اللاسلكية Wireless Sensor Networks».
مجسات الاستشعار (sensors) موجودة بالطبع منذ زمن طويل، ولكن هذه المجسات ترسل المعلومات كل منها على حدة ويتم تحليلها لاحقا، أما المجسات الموجودة في حدائق هنتجتون فهي مجسات ذكية تتواصل فيما بينها لاسلكيا كل بضع دقائق وتعطي نتيجة نهائية عن حرارة وأوضاع التربة في الحديقة بما يمكن من خلالها اتخاذ القرارت الضرورية للمحافظة على هذه النباتات النادرة.
هذا المثال هو مجرد مثال لما يسمى اليوم بتطبيقات (M2M) أي (Machine to Machine) أو ما كما يسميها آخرون «إنترنت الأشياء» (Internet of Things).

كنت قد كتبت عن هذه المحاولات لما كانت في بدايتها قبل حوالي سبع سنوات، وكان يتصور أن الأمور ستمضي بشكل أسرع، ولكنه في عام 2010م فقط عقدت مجموعة من الشركات الكبرى تحالفات لبدء بناء تطبيقات M2M، كما بدأ ظهور تجمعات لمبرمجين متخصصين في هذا المجال (m2m.com)، مما سيساهم في تسريع تطور هذه التطبيقات، التي يعتقد أنها ستكون ثورة في إدارتنا لحياتنا وأعمالنا والبيئة من حولنا، خاصة إذا تفاعلت شبكات مجسات الاستشعار اللاسلكية مع بعضها ومع شبكة الإنترنت والشبكات اللاسلكية التي تربط أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الكمبيوتر الكفية وأجهزة الجوال. هذه الثورة ليست ناتجة فقط عن إمكانية تواصل مجسات الاستشعار مع بعضها عن بعد، بل لأنه يمكننا التواصل مع هذه المجسات بشكل مباشر وبرمجتها والتحكم فيها أيضا.
باختصار، مجسات الاستشعار والقياس ترصد معلومات محددة مصممة لالتقاطها، ثم تقوم بإرسال هذه المعلومات عبر الشبكات اللاسلكية أو الـSMS إلى برنامج كمبيوتر الذي يفسر هذه المعلومات ويقوم بتنفيذ القرارات على أساسها. هذه المجسات يمكنها أن تستقبل المعلومات من الناس أو من مجسات أخرى وتقوم بالتصرف على أساس تلك المعلومات.
خذ بعض الأمثلة لتطبيقات تجريبية لهذه الشبكات: أحد الباحثين يراقب العادات الخاصة بطيور البحر النادرة من خلال زرع المجسات في أعشاش هذه الطيور، وهو من خلال هذه المجسات يقوم بالتحكم في درجة حرارة الأعشاش. آخرون قدموا أفكارا تطبيقية لمراقبة المديرين لأعمالهم بدءا من مراقبة مكان العمل إلى مراقبة المصانع وربما مراقبة السلعة بعد بيعها. وأخيرا، لا تنس التطبيقات العسكرية التي تعني التحكم في جبهة القتال.. عن بعد!
هذه الأفكار جعلت البعض يقول بأن شبكات الاستشعار اللاسلكية تمثل ثورة تقارب ثورة إطلاق شبكة الإنترنت، فكما إن الإنترنت يسمح بتصفح المعلومات الرقمية أينما وجدت، تعطي هذه الشبكات اللاسلكية للناس القدرة على التفاعل والتحكم في أي شيء ملموس وعن بعد، كما تعطي فرصة لإيجاد نوع من ردات الفعل بين الأشياء، فعندما يحدث شيء معين لآلة معينة، تبدأ الآلة الأخرى في التصرف على أساس ذلك بسرعة وكفاءة عالية.
من جهة أخرى، هذا يعني إيجاد تحويل الأجهزة الصغيرة إلى أجهزة كمبيوتر ذكية ومنخفضة السعر، التي ظهرت للوجود بعد أبحاث مكثفة قامت بها مؤسسات حكومية أمريكية مثل «وكالة مشروعات أبحاث الدفاع المتقدمة الأمريكية» ومؤسسات أكاديمية مثل جامعة كاليفورنيا ومؤسسات خيرية مثل «مؤسسة العلوم الوطنية الخيرية» وشركات كبرى مثل إنتل وغيرها.
حاليا تحاول الأبحاث تطوير إمكانات وتطبيقات «إنترنت الأشياء» مع تخفيض سعرها، بحيث لا تزيد تكلفة مجس الاستشعار عن بضعة دولارات مع بطاريات تدوم لفترات طويلة وزيادة إمكانية الشبكات حتى تتضمن عددا كبيرا جدا من المجسات دون أن يؤثر هذا على أدائها. لو نجحت الشركات في ذلك، فهذا في الغالب معناه أن الأشياء من حولنا سيمكن التحكم فيها من خلال جهاز الموبايل وبشكل لم يكن ممكنا من قبل للإنسان.
حتى يتحقق ذلك، وتمر بضع السنين التي يحتاجها العلماء للوصول لهذا المستوى، علينا أن نتقبل «غباء» الأشياء من حولنا وممارسة التحكم بالأشياء باليد والآلة كلما لزم الأمر!

No comments:

Post a Comment