Saturday, April 7, 2012

"كلنا خالد سعيد" تطالب أبو إسماعيل بتقديم الأدلة على ادعاءات جنسية والدته


"كلنا خالد سعيد" تطالب أبو إسماعيل بتقديم الأدلة على ادعاءات جنسية والدتهبوابة الأهرام
7-4-2012 | 19:32
طالبت صفحة "كلنا خالد سعيد" على صفحة التواصل الاجتماعى "فيسبوك" المرشح الرئاسى حازم صلاح أبو إسماعيل بتقديم أدلة على ما وصفه ادعاءات حصول والدته على الجنسية الأمريكية. وقال أدمن الصفحة فى رسالة نشرت منذ قليل على الصفحة بعد صدور بيان اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية الذى أكد أن والدة أبو إسماعيل حاصلة على الجنسية الأمريكية: "بعد بيان اللجنة العليا للانتخابات الواضح، الذي يؤكد حصول والدة الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل على الجنسية الأمريكية في 25 أكتوبر 2006، يجب على الشيخ حازم الآن تقديم الأدلة على كذب هذا الادعاء، ولأننا نبحث عن عنوان الحقيقة ولا شيء غيرها فنحن نقدم بعض المقترحات للشيخ حازم ونتمنى أن تصل له ولجميع مؤيديه ومحبيه، لإثبات ذلك:

- وجود النسخة الأصلية من الجرين كارد مع عائلة الشيخ، فالسلطات الأمريكية تشترط تسليم الجرين كارد لاستلام جواز السفر الأمريكي بعد الحصول على الجنسية.
- صورة من جواز السفر المصري وفيها أختام دخول للولايات المتحدة الأمريكية بعد 25 أكتوبر 2006، لأن الجرين كارد وثيقة هوية فقط، والسلطات الأمريكية تضع أختام الدخول والخروج على جواز سفر الشخص وليس على الجرين كارد. ولو كانت والدة الشيخ لم تحصل على الجنسية فسيكون جوازها مليئا بأختام الدخول والخروج بعد هذا التاريخ.
- صورة من جواز السفر المصري وفيها تأشيرات دخول وأختام دخول وخروج لدول أوروبية، الشيخ ذكر أكثر من مرة أنها تسافر لدول أوروبا لنشر الدعوة والعلاج، ولو كان لديها الجواز الأمريكي لن تكون مضطرة للحصول على التأشيرات وستسافر به.
- تصحيح: إثبات الشيخ بالوثائق أن والدته لم تمكث بأمريكا لمدد طويلة خلال المدة من 2001 إلى 2006 لأن ذلك هو أحد شروط الحصول على الجنسية الأمريكية، حيث إنه بمجرد تقديم طلب الحصول على الجنسية تقوم السلطات بحساب عدد الأيام التي مكثها الشخص داخل الولايات المتحدة خلال الخمس سنوات الأخيرة وتقوم بمنح الجنسية لمن ثبت أنه مكث أكثر من نصف المدة داخلها.
- إظهار مجموعة من المستندات الحكومية الأمريكية كعقود الإيجار أو التمليك والتي تم توقيعها بعد 25 أكتوبر 2006 وتُجيب فيها والدته عن سؤال الجنسية بأنها مصرية.
بانتظار ردود الشيخ. وربنا يوّفقنا جميعا للوصول إلى الحق.. والحق فقط.

No comments:

Post a Comment