Saturday, April 21, 2012

البرلمان الاوروبى يعضد أقوال شهود موقعة الجمل بشأن رسائل فودافون للتوجهة لمصطفى محمود

البرلمان الاوروبى يعضد أقوال شهود موقعة الجمل بشأن رسائل فودافون للتوجهة لمصطفى محمود

20/04/2012
نشرت جريدة المصرى اليوم تقرير ناقشه البرلمان الأوروبي أشار هذا التقرير إلى ما وصفه بـ«أخطاء الماضي»، عندما قررت شركة «فودافون الرضوخ لمطالب السلطات المصرية في الأيام الأخيرة من الثورة المصرية قبل تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عندما قطعت خدمات الاتصالات، وبثت دعاية لصالح النظام ومراقبة المعارضين والشعب بشكل عام».

وهو يؤكد ما جاء فى أقوال شهود موقعة الجمل بأن رسائل من فودافون مصر حثت المصريين على التوجهه الى ميدان مصطفى محمود يوم حدوث موقعة الجمل الشهيرة برسالة نصية تقول " لو عايزن الامان لو عايز الاستقرار ..توجهوا لميدان مصطفى محمود " " .

وقال التقرير « يجب أن تتعلم فودافون من تجربتها مع نظام مبارك.. الربيع العربي أظهر أهمية الإنترنت والشبكات الاجتماعية في ممارسة حق التعبير عن الرأي».. جاءت هذه العبارة في سياق تقرير ناقشه البرلمان الأوروبي وطالب خلاله النواب بسن تشريعات جديدة من شأنها منع تصدير برمجيات إلى الأنظمة «الديكتاتورية» حتى لا يتم استخدامها في حجب مواقع الإنترنت.

وركز التقرير السنوي حول حقوق الإنسان في العالم، والذي قدمه ريشارد هويت، عضو التكتل الاشتراكي الديمقراطي، على الربيع العربي، ودور الشبكات الاجتماعية في حرية التعبير، وطالب نواب البرلمان بـ«الاهتمام أكثر باستخدام شبكة الإنترنت والتقنيات الحديثة في الدول الديكتاتورية التي تسعى لتقييدها».

كما طالبوا المفوضية الأوروبية المعنية بمبادرات التشريع، بتقديم اقتراح بحلول عام 2013 من شأنه تعزيز الرقابة على الصادرات، بحيث لا تستخدم البرمجيات في «الدول السلطوية» في حجب مواقع الإنترنت والاتصالات عبر الهواتف المحمولة.

وأشار التقرير إلى ما وصفه بـ«أخطاء الماضي»، عندما قررت شركة «فودافون الرضوخ لمطالب السلطات المصرية في الأيام الأخيرة من الثورة المصرية قبل تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عندما قطعت خدمات الاتصالات، وبثت دعاية لصالح النظام ومراقبة المعارضين والشعب بشكل عام».

ووافق النواب الأوروبيون بتأييد 580 ومعارضة 28 مع امتناع 74 على التقرير السنوي لحقوق الإنسان للعام 2011، الذي يصدره البرلمان الأوروبي وهو غير ملزم ولكن تنظر إليه الدول بعين الاعتبار نظرًا لأهمية دور البرلمان الأوروبي في اتخاذ القرار.

No comments:

Post a Comment