Sunday, April 15, 2012

هارمان هاوس" تطلق "أكاديمية سامسونج وهارمان الذكية" في دولة الإمارات


هارمان هاوس" تطلق "أكاديمية سامسونج وهارمان الذكية" في دولة الإمارات
المفهوم العالمي الأول الرامي إلى تقديم تجربة تثقيفية فعالة للمستهلكين حول الأجهزة البصرية والسمعية
15 ابريل 2012
أعلنت شركتي "هارمان هاوس" و"سامسونج" عن تعاونهما معا لإطلاق "أكاديمية سامسونج وهارمان الذكية" التي تعد المفهوم الأول من نوعه الرامي إلى تثقيف المستهلكين وإطلاعهم على خصائص أجهزة التلفاز الذكية وأنظمة المسارح المنزلية من خلال توفير تجربة تثقيفية فعالة ومميزة حول الأجهزة البصرية والسمعية. ويشار أن "هارمان هاوس" تعد الشركة المتخصصة بالبيع بالتجزئة الوحيدة لتقدم هذا المستوى العالي من الخدمات إلى قطاع الإلكترونيات الإستهلاكية في دولة الإمارات. وتأتي هذه الخطوة في أعقاب إرتفاع مبيعات أجهزة التلفاز الذكية وأنظمة المسارح المنزلية في منطقة الشرق الأوسط عموماً ودولة الإمارات خصوصاً.

وأكد المسؤولون في "هارمان هاوس" أن من شأن هذه الأكاديمية الذكية إطلاع العملاء على كيفية تحسين وإختيار ضوابط أجهزة التلفاز الذكية وأنظمة الصوت، فضلاً عن تمكينهم من التمييز بين مختلف أنظمة المسارح المنزلية أمثال طرازات 5.1 و2.1 و7.1 وأشرطة الصوت وأجهزة الإستقبال البصرية والسمعية والأنواع المختلفة لمكبرات الصوت. وسيتيح هذا المفهوم الجديد للعملاء تجربة المجموعة الجديدة من أجهزة تلفاز "سامسونج" الذكية والإطلاع على ميزاتها الجديدة كخاصية التفاعل البشري والتعرف على الصوت والحركة وخاصية الملائمة والألعاب الخاصة بالأطفال. كما توفر هذه النماذج الحديثة خاصية "أول شير" (Allshare) التي تتيح للمستخدمين ضبط خوادم الرسائل عبر الهواتف النقالة أو أجهزة عرض الوسائط الرقمية القائمة على مقياس "إتحاد الشبكات الرقمية الحية" (DLNA).
ونوّه أميت ملاني، رئيس شركة "هارمان الشرق الأوسط" بقدرة شركتي "هارمان هاوس" و"سامسونج" اللتين اصبحتا من الشركات الرائدة في عالم أجهزة التلفاز وأنظمة الصوت المتطورة والسباقة في ظل هذه الأوقات الحيوية التي يشهدها سوق الإلكترونيات الإستهلاكية في الإمارات والذي يخدم قاعدة عملاء تضم حوالى ملياري شخص في منطقة الشرق الأوسط والدول الأسيوية الرئيسية. وأضاف: "على الرغم من الإرتفاع الكبير في مبيعات الأنظمة البصرية والسمعية الحديثة، لا يزال العديد من المستهلكين على غير دراية كافية بالخصائص الرئيسية للوحدات الخاصة بهم. ومع العلم أن العديد من شركات البيع بالتجزئة تعد بتقديم الخدمات الاستشارية إلى عملائها، لم تقم أي منها حتى الآن في دولة الإمارات بتخصيص الجهد الشخصي والكافي لمنح المستهلكين تجربة تثقيفية فعالة. ومن هذا المنطلق جاء إطلاق "أكاديمية سامسونج وهارمان الذكية" التي تهدف إلى تعليم المستخدمين كيفية إستخدام أجهزة التلفاز الذكية وأنظمة المسارح المنزلية الخاصة بهم وبالتالي ضمان الإستمتاع بتجربة المشاهدة والإستماع."
وتشير بعض التقارير الأخيرة إلى توقع نمو قطاع الأجهزة البصرية والسمعية في الدولة بنسبة ستة بالمائة خلال السنوات الثلاثة القادمة، لتصل قيمته الإجمالية إلى أكثر من 1.6 مليار دولار أمريكي. ولا بد من الإشارة هنا أن دولة الإمارات تضم قطاع الأجهزة الإلكترونية الإستهلاكية الأكبر في المنطقة، مستحوذةً على أكثر من 40 بالمائة من إجمالي حجم الإنفاق الاقليمي. ومن المتوقع أيضاً أن يرتفع حجم مبيعات الأجهزة البصرية والسمعية وأجهزة الألعاب في دولة الإمارات بنسبة 26 بالمائة من 1.256 مليار دولار في العام 2011 إلى 1.583 مليار دولار في العام 2015. ويتوقع أيضاً إرتفاع ايرادات مبيعات أجهزة المسارح المنزلية بنسبة 27 بالمائة، على أن يتزايد الطلب على أجهزة التلفاز "ال. سي. دي" من 771 ألف وحدة في العام 2011 إلى 1650000 في العام 2015. ويذكر أيضاً أن مبيعات أجهزة التلفاز "ال. إي. دي" قد حققت نمواً ملحوظاً في السنوات الأخيرة ومن المرجح أن يتضاعف الطلب على هذه الأجهزة خلال السنوات الخمس المقبلة.
وإختتم ملاني، قائلاً: "لقد أبدى المستهلكون رغبةً ملحوظة بمعرفة المزيد عن المنتجات الإستهلاكية قبل شرائها. فعلى سبيل المثال، إن توفير خاصيات الإتصال الرئيسية والصورة عالية الوضوح تعد من أبرز الخصائص التي يبحث عنها المستهلكين في أجهزة التلفاز "ال. سي. دي" و"ال. إي. دي". ونحن نهدف من خلال اطلاق "أكاديمية سامسونج وهارمان الذكية" إلى الإرتقاء بالتزامنا في دعم ومساعدة العملاء، سواء قبل أو بعد شرائهم المنتج."

No comments:

Post a Comment