Sunday, April 29, 2012

بعد قرار الرياض إغلاق سفارتها وسحب السفير..قيادات حزبية وسياسية تعبر عن أسفها وتحمل الإعلام المسئولية

كتب ـ عبير المرسي وهاني عزت‏:‏
أعربت قيادات سياسية وحزبية عن أسفها للقرار السعودي‏,‏ وقال سامح عاشور رئيس المجلس الاستشاري ونقيب المحامين إن القرار صادم وإن العلاقة بين الشعبين المصري والسعودي تاريخية وعميقة باعتبارهم أبناء عمومة‏,‏ مؤكدا تقدير المصريين للقيادات السعودية.

  وعلي رأسهم خادم الحرمين الشريفين, موضحا أن تصرفات فردية هنا أو هناك يجب ألا تؤدي إلي قطيعة بين الشعبين.
وفي الوقت نفسه أكد رشاد البيومي نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن المتظاهرين أمام السفارة السعودية بالقاهرة قاموا بتصرفات لا تليق بالشعب المصري وتاريخه دون أن يتأكدوا من حقيقة ما حدث للمواطن أحمد الجيزاوي المحتجز في السعودية.
وحمل نائب المرشد الإعلام المسئولية عن تأجيج الأزمة الحالية بين مصر والسعودية, مشيرا إلي أن رشق السفارة السعودية بالحجارة, وتمزيق صورة القادة السعوديين تصرفات لا تليق بالشعب المصري.
وأعرب السفير عبدالرءوف الريدي الرئيس السابق للمجلس المصري للشئون الخارجية وسفير مصر الأسبق بواشنطن عن أمله في أن يكون استدعاء السفير السعودي بالقاهرة مجرد سحابة عابرة في سماء هذه العلاقات الأخوية التي كان لها- ولايزال- دور كبير في الحفاظ علي أمن وسلامة العالم العربي. وقال الريدي ـ في تعقيب له أمس ـ إن ما حدث من استدعاء السفير السعودي بالقاهرة شيء محزن, وتطور مؤسف علي صعيد العلاقات بين دولتين شقيقتين عليهما مسئولية كبيرة للعالم العربي وتميزت العلاقات بينهما بأنها علاقات أخوية متميزة.
من جانبه, وصف الدكتور عادل سليمان المدير التنفيذي للمركز الدولي للدراسات المستقبلية والاستراتيجية ما حدث أمس بأنه حدث غير معتاد في العلاقات المصرية ـ السعودية, مشيرا إلي أنه حدثت خلافات من قبل ولم يصل الأمر إلي هذا الحد.
وقد ألقي مصطفي بكري عضو مجلس الشعب بعد انتهاء اجتماع اللجنة التأسيسية للجنة الدستور بيانا, نيابة عن20 رئيس حزب سياسي أكدوا من خلاله رفضهم أي إساءة موجهة إلي السعودية قيادة وشعبا وحكومة, وأهاب رؤساء الأحزاب بخادم الحرمين الشريفين احتواء الأزمة وسرعة إنهائها, مع وضع الأولوية لمصلحة الشعبين

No comments:

Post a Comment