Tuesday, June 5, 2012

مواجهات ساخنة بين وزير الإعلام و''الشعب'' فى جلسة اليوم


6/5/2012 4:45:00 PM  القاهرة أ ش أ
أكد أحمد أنيس وزير الإعلام أن حرية الإعلام ليست مجالاً للجدل والنقاش أو المزايدة فهي حق أصيل للإنسان ويبقى الجدل فقط حول المفهوم الصحيح والديمقراطي للحرية المسئولة الأمينة التي تبني ولا تهدم والتي تقبل بقلب وفكر مفتوح الخلاف في الفكر والرأي ؛ وقال وزير الإعلام في بيانه أمام مجلس الشعب اليوم الثلاثاء خلال الجلسة الصباحية برئاسة الدكتور سعد الكتاتني أن الإعلام يتجه الآن إلى ما رسمته ثورة يناير العظيمة ''العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية '' ولذا يجب أن يكون الإعلام ناقلا أميناً لكل هموم الوطن والمواطن يعبر عن آلامه ومعاناته وقضاياه اليومية.

وأضاف أنيس ''إننا سعينا بجهداً صادقاً خلال الأشهر الماضية لتحقيق قيم ومبادىء العدالة سواء كان ذلك في الأجور أو الوظائف ؛ ولا يمكن أن ندعي أننا تمكنا بشكلاً قاطعاً من تحقيق ذلك وأعرب الوزير عن شكره لجهود لجنة الثقافة بالمجلس لجهودهم الصادقة والمستمرة من أجل إقرار مشروع نقابي ترعى مصالح جميع الإعلاميين وتحقق طموحاتهم وآمالهم من أجل وضع مشروع قانون المجلس الوطني لتنظيم البث سواء ما تقدمت به وزارة الإعلام  بشكل غير رسمي في فبراير هذا العام أو ما تقدم به بعض الزملاء الإعلاميين للمجلس .وأضح أنيس أن ميلاد هذا المشروع وهذا القانون يعتبر خطوة رئيسية في احتواء العديد من التجاوزات الإعلامية دون المساس بحرية التعبير وفي الإطار الذي تحكمه المسئولية والضمير المهني وأمانة الخبر.
واستعرض الوزير في بيانه أمام المجلس الإعلام قبل ثورة 25 يناير والذي كان يعتمد على توجهات النظام الحاكم ويعبر عن سياسات النظام الحاكم لافتاً إلى أن التوجه الآن نحو إعلام حر يعلي القيم الإنسانية وكرامة الإنسان بما له من حقوق وما له من واجبات ويحقق ثوابت ثورة 25 يناير.
كما استعرض أحمد أنيس وزير الإعلام مكونات منظومة إعلام الدولة التي تتكون من اتحاد الإذاعة والتليفزيون، والهيئة العامة للاستعلامات، وشركات إنتاج مدينة الإنتاج الإعلامي والصحف القومية والخاصة والمستقلة والإعلام الإلكتروني ؛وأشار بيان الوزير في توضيح عن تجاوز القنوات الفضائية الخاصة إلى أن
القضاء الإداري هو الجهة الوحيدة المتاحة في الوقت الراهن القادرة على إصدار أحكام تجاه أي مخالفات للقنوات الفضائية بناءً على شكوى موثقة بتسجيلات لهذه المخالفات.
من جانبه علق رئيس مجلس الشعب الدكتور سعد الكتاتني على بيان وزير الإعلام بأن المجلس طلب من الوزير هذا البيان نظراً للهجوم الشرس الذي يتعرض له أعضاء مجلس الشعب من جانب الإعلام سواء المرئي أو المقروء ''صحف و مجلات وغيرها'' ؛ موضحا أنه مع حرية الإعلام والصحافة فمن حق الجميع أن يحلل ويكتب أما أن يقلب الإعلام الحقائق ويزيفها فإن هذا مرفوض من جانب وزارة الإعلام والوزير.
وأكد الكتاتني أن اختلاق الأكاذيب ليس من حرية الإعلام في شىء مشيراً إلى أن عدم وقف هذه الأكاذيب في الإعلام يعتبر مشاركة في إشارة للوزير في هذه الأكاذيب وكان أعضاء المجلس قد أكدوا خلال مناقشة بيان وزير الإعلام أن الحرية في الإعلام لا تعني البعد عن الموضوعية والحيادية في تناول الموضوعات كما أنها لا تعني تبني وجهة نظر واحدة دون الأخرى.
وأضاف الأعضاء أن أكاذيب الإعلام المصري لا تعبر عن الحقيقة موضحين أن الإعلام المصري مازال يكذب وليس به حيادية على الإطلاق ويتخذ جانب معين دون النظر إلى الجانب الآخر.

No comments:

Post a Comment