Monday, July 16, 2012

أسرة شيماء عادل تكشف لـ "بوابة الأهرام" كواليس المعاناة حتى عودتها على طائرة الرئاسة


أسرة شيماء عادل تكشف لـ "بوابة الأهرام" كواليس المعاناة حتى عودتها على طائرة الرئاسة
تهانى عبد الرحيم
16-7-2012 | 17:25
غادرت شيماء عادل الصحفية المصرية التي كانت محتجزة في السودان، وعادت على متن طائرة الرئيس محمد مرسي، مطار القاهرة بسرعة، بصحبة أسرتها مباشرة، والتقت "بوابة الأهرام" مع محمد شقيق شيماء، وقال إن عدداً من الشباب العاملين فى مكتب د.محمد مرسى رئيس الجمهورية كانوا على اتصال دائم معهم لمتابعة وضعها الحرج، وأنها لم تتمكن من الاتصال بهم إلا مرة واحدة عن طريق أحد السودانين فى مقر الاحتجاز. وأثناء انتظار وصول الطائرة الرئاسية التي أقلت الصحفية شيماء عادل التي كانت محتجزة بالسودان، أضاف محمد قائلا "إننا لم نصدق أن شيماء سوف تأتى على طائرة رئيس الجمهورية وأن الدكتور مرسى كان حريصًا على متابعة حالة شيماء حسب ما كان يبلغنا به الشباب الذى يعمل معه فى مكتبه".

وأضاف قائلا "والدة شيماء كانت فى حالة مرضية سيئة مند سماعها باحتجاز شيماء وأشقاؤها كانوا يتابعون جميع الفضائيات لمعرفة أى أخبار إلا أننا بمجرد علمنا بتدخل د.مرسى شعرنا باطمئنان تام".
واستطرد قائلا "أما والدتها ووالدها بعد أن كانا داخل استراحة الرئاسة فى انتظار وصول شيماء فوجئنا بهما يخرجان قبل وصول الطائرة بنصف ساعة لإجراء لقاءات مع المحطات الفضائية والصحفيين المتجمعين أمام استراحة الرئاسة".
وقالت والدتها "أشكر د.مرسى لتعامله مع موضوع شيماء باهتمام بالغ، بعد أن كان هناك نوع من الإهمال فى بداية احتجازها، وأنى لم أفقد الأمل فى عودة ابنتى، وهى المرة الأولى التى تتعرض فيها لمثل هذا الحدث، حيث سافرت إلى غزة وألمانيا من قبل".
وأضافت والدتها قائلة"عشنا ساعات مؤلمة خاصة فى البداية، ولم أنهى إضرابى عن الطعام إلا بعد أن طمأنى مكتب د.مرسى على بذل المساعى لرجوع ابنتى، وقد علمت بنبأ الافراج عنها من شيماء نفسها حيث اتصلت بى تليفونيا، وأبلغتنى بوجودها فى إثيوبيا وأشارت ابتسام حسينى والدة شيماء إلى أنها كانت تعتقد أن شيماء ستعود من الخرطوم وأن وجودها فى إثيوبيا كان مفاجأة بالنسبة لها".
وقالت عمتها صباح "انهرنا لخبر احتجازها، وقد كنت أقيم مع والدة شيماء، لرعايتها خاصة بعد أن أضربت عن الطعام، وكنا فى حالة من الهم من كثرة ما نراه فى الفضائيات، ولانعرف أين الحقيقة، إلى أن تدخل مكتب د.مرسى وطمأنوننا على شيماء".
وتجمع خارج استراحة الرئاسة أعداد كبيرة من الصحفيين، ومن زملاء الصحفية شيماء فى الجريدة التى تعمل بها رغم ارتفاع حرارة الجو، وقامت العلاقات العامة بشرطة المطار والمقدم شريف جودة بتسهيل تواجد الصحفيين، وتقديم المياه لهم بسبب حرارة الجو

No comments:

Post a Comment