Friday, July 6, 2012

يونس مخيون: أجهزة الإعلام تمارس إرهابا فكريا والتأسيسية لم تناقش المادة الثانية


يونس مخيون: أجهزة الإعلام تمارس إرهابا فكريا والتأسيسية لم تناقش المادة الثانية
إسراء قنديل  6-7-2012 | 17:09
أكد الدكتور يونس مخيون عضو الجمعية التأسيسية لإعداد الدستور، والنائب السابق عن حزب النور، أن اللجنة لم تتطرق لمناقشة وضع المادة الثانية من الدستور بعد، حيث لا تزال في مرحلة جمع المقترحات، مستنكرا ما وصفه بافتعال أجهزة الإعلام لأزمات واستباق الأحداث وممارسة إرهاب فكري على المواطنين وتخويفهم من كل ما هو إسلامي.

وأوضح مخيون لـ"بوابة الأهرام"، أن تفسير المحكمة الدستورية عام 96 لكلمة "مبادئ الشريعة الإسلامية" الواردة في المادة الثانية من الدستور، كان بأنها "الإحكام الإسلامية قطعية الثبوت وقطعية الدلالة"، وهو ما يعني استبعاد جزء كبير من الشرعية التي توصف بأنها "ظنية الدلالة"، ولهذا طالب كثيرون بتعديل المادة الثانية لتنص على أن "الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع"
وأشار إلى دستور دولة اليمن، وكيف نص علي أن الشريعة الإسلامية هي المصدر "الوحيد" وليس "الرئيسي" للتشريع.
وأضاف مخيون، أن الأمر لا يحتاج لكل هذه الفتن خاصة وأن الشريعة الإسلامية تضمن حق غير المسلمين في أن يتحاكموا إلى شرائعهم في أحوالهم الشخصية، مؤكدا أن عموم الشعب المصري مع تطبيق الشريعة الإسلامية.
ونفى مخيون، حدوث أي صدام داخل الجمعية التأسيسية مؤكدا أن الحوار الجاد والهادئ والعلاقة الطبية تجمع بين كل أعضاء الجمعية التأسيسية لإعداد الدستور، وأن كل من يقول رأيا يقدم أدلته ويضعها أمام الجميع، لافتا أن الأمر برمته في نهاية الأمر بيد الشعب الذي سيقوم بالاستفتاء على الدستور.
كما نفى أن يكون هناك أزمات مع الحرية والعدالة، منتقدا بعض وسائل الإعلام التي تنتمي إلى النظام السابق على حد وصفه ومحاولتها إفشال الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية

No comments:

Post a Comment