Thursday, August 16, 2012

بكري ينفض يديه من مظاهرات 24 أغسطس ضد الإخوان

أكد أن التظاهر حق للمواطن ورفض التخريب أو حرق المقرّات
الأربعاء 27 رمضان 1433هـ - 15 أغسطس 2012م  العربية.نت
أكد الكاتب الصحافي مصطفى بكري، رئيس تحرير صحيفة "الأسبوع" المصرية عضو مجلس الشعب المنحل، أنه لم يكن من الداعين إلى تظاهرات 24 أغسطس/آب ضد الإخوان، نافياً وجود أي تنسيق بينه وبين الداعين لها، مشدداً على رفضه لأي محاولات لدفع هذه التظاهرات لمنحنى يكون فيه الخاسر أمن البلاد واستقرارها ومصلحة الشعب المصري.
وشدد بكري على حق المواطنين فى التظاهر، باعتباره حقاً شرعياً ودستورياً أصيلاً للتعبير عن الرأي وبعض السياسات، مادام كان ذلك في إطار من الشرعية والقانون.
 وقال بكري في بيان له الأربعاء: "أنا لست ضد حق الجماهير في التعبير عن رأيها في هذا الإطار، غير أنني أرفض، وبكل شدة، الدعاوى التي تتحدث عن التخريب أو حرق المقرات، فهي دعاوى مشبوهة لها أغراض شيطانية مرفوضة، وتخلّ بمبدأ الحوار السلمي، وتهدد استقرار المجتمع، وتعمل على نشر الفوضى لحسابات لا يمكن ان تصب في مصلحة الوطن".
وذكر أن عدداً من شباب ائتلاف المنصة الذين التقى بهم، أكدوا رفضهم لأية محاولات تخريبية أو حصار للمؤسسات أو حرق للمقرات، بل قالوا إنهم هم الذين يتعرضون للعنف، ولم يكونوا أبداً داعين لذلك، بل كانت كافة وقفاتهم سلمية، وتعبر عن رفضهم لأخونة الدولة وتغيير هويتها، على حد تعبيره.

وأكد بكري أنه ليس ضد الشرعية، وأنه أعلن قبوله لنتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية بغضّ النظر عن أية ملاحظات، مشيراً إلى أن موقفه هو النضال السياسي ضد "أخونة الدولة" والسيطرة عليها واختصارها لصالح فريق سياسي واحد، أو أن يكون رئيس الجمهورية معبراً عن تيار واحد، حسب ما جاء في البيان.

No comments:

Post a Comment