Saturday, August 18, 2012

اتهام مرسي باستهداف إعلام المعارضة

السبت  18 أغسطس, 2012 -أبوظبي - سكاي نيوز عربية
أثارت حملة تستهدف وسائل الإعلام في الشهر الأول لحكم محمد مرسي مخاوف من أن يكون رئيس مصر الإسلامي يتحرك لوقف انتقاد الإخوان المسلمين.
وكانت اتهامات رسمية وجهها النائب العام لاثنين من الصحفيين هذا الأسبوع بعدما صادرت وحدة الرقابة أحد أعداد صحيفة الدستور، اثارت انتقادات من الذين اعتقدوا أن إطاحة بالرئيس حسني مبارك العام الماضي ستؤدي إلى توسيع حرية الإعلام          
كذلك عين مرسي، الذي استقال من جماعة الإخوان حينما انتخب في يونيو، صلاح عبد المقصود وهو زميل سابق في الجماعة وزيرا للإعلام. 
وقال الناشط الحقوقي جمال عيد لرويترز إن تحركات الإخوان في الآونة الأخيرة ضد الإعلام قاسية وغير مقبولة، وتنبئ بأننا نعود لتلك الطريقة التي كانت تدار بها الأمور أيام مبارك.   
وتثير الحملة على الإعلام كذلك قلق الولايات المتحدة التي ضمنت لسنوات ولاء واحدة من أكبر الدول العربية نفوذا من خلال مساعدات مالية كبيرة تبلغ الآن 1.55 مليار دولار سنويا  
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند الخميس إن واشنطن "تشعر بالقلق من تقارير تفيد بأن الحكومة المصرية تتحرك لتقييد حرية الإعلام والنقد في مصر."   
ونفت الحكومة المصرية مرارا أي نية لفرض رقابة على الرأي قائلة إنها لا تريد سوى منع التقارير الإعلامية التي قد تحرض على العنف أو الاضطرابات أو التي تنتقد شخص الرئيس.   
وقال سعيد غزلان المتحدث باسم الإخوان المسلمين لرويترز إن الذين تقدموا ببلاغات للنائب العام ضد صحفيين ليسوا من الإخوان.. فهناك أيضا أناس عاديون يشعرون بالقلق من الإهانات المثيرة للاشمئزاز التي كانت بعض وسائل الإعلام تنشرها.          
وأحد المتهمين هو إسلام عفيفي رئيس تحرير صحيفة الدستور اليومية الذي صودر عدد صحيفته الصادر في 11 أغسطس. وأحيل عفيفي إلى محكمة الجنايات بعد أن اتهمه النائب العام بإهانة مرسي والتحريض على إطاحة نظام الحكم في مصر.          
والصحفي الآخر هو توفيق عكاشة الذي يملك قناة الفراعين وهي قناة تلفزيونية مصرية هو المذيع الرئيسي فيها أيضا، وأحيل لمحكمة الجنايات باتهامات بالتحريض على قتل مرسي وإهانته. وأمرت النيابة العامة بوقف بث القناة.          
وكان عكاشة قال في برنامج سابق في القناة التي يملكها إن مرسي وجماعته يستحقون القتل           
وقدم محام من الإخوان المسلمين أيضا شكوى للنائب العام يتهم فيها ثلاثة من رؤساء تحرير الصحف اليومية، من بينهم عفيفي، بإهانة مرسي.          
وقال المحامي اسماعيل الوشاحي لرويترز إنه يتهمهم بإهانة الرئيس ونشر معلومات كاذبة قد تدمر الدولة وتثير حالة من الذعر بين الناس. وأضاف أن معظم ما نشروه لا علاقة له بالإعلام وإنما محض إهانات وبدون دليل.            
ونشر عدد صحيفة الدستور الذي تم حظره على صفحته الأولى قائمة طويلة بالاتهامات ضد الإخوان المسلمين. واتهم عفيفي الإخوان المسلمين بخنق المعارضة.
 ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام عن عفيفي قوله "إنها حملة منظمة من الإخوان المسلمين ضد الإعلام. يريدون إسكات أي معارضة لسياساتهم."           
وكتب جمال فهمي أعلى مساحة مقاله التي تركها بيضاء في عدد صحيفة التحرير في التاسع من أغسطس "هذه المساحة بيضاء اليوم قرفا واعتراضا واحتجاجا... ضد سطوهم على على الصحف ووسائل الإعلام العامة المملوكة للشعب المصري تماما كما كانت تفعل عصابة المخلوع قبل الثورة."

No comments:

Post a Comment