Saturday, August 25, 2012

قلاش: "التأسيسية" تلاعبت في مواد الحريات للسيطرة على الإعلام

كشف يحيي قلاش سكرتير عام نقابة الصحفيين الأسبق، عن وجود مؤشرات وصفها بأنها خطيرة في الجمعية التأسيسية المنوط بها إعداد أول دستور للبلاد عقب ثورة 25 يناير للتلاعب في مواد الحريات.

وقال قلاش، في تصريحات لـ"الشرق الأوسط": فوجئنا بالتلاعب وذلك بإقحام مواد وفرض أخرى، وإقرار كل ما يتم استبعاده من نصوص مرة أخرى، بهدف السيطرة على وسائل الإعلام بطريقة تبدو أسوأ من نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وأضاف قلاش: قدمت نقابة الصحفيين والمجلس الأعلى للصحافة للجمعية التأسيسية 8 مواد لم يتم النظر إليها، مؤكدا أن بعض المكاسب المتعلقة بالصحافة والإعلام الموجودة في قانون عام 1971 ربما يتم فقدها في الدستور الجديد، وهذا يدل على أن هناك محاولة للسيطرة على الإعلام واستخدامه في صراع سياسي خاص بجماعة الإخوان المسلمين التي وصلت إلى الحكم؛ لكنها لا ترفض فكرة تداول السلطة.

وأشار إلى أن مواد الحبس في قضايا النشر يتم التلاعب فيها داخل الجمعية التأسيسية بإضافة نصوص، في محاولة لـ(دفترة موضوع الحبس) بشكل شاذ وكأنه قانون يوضع فيه مواد الحبس التي يرفضها جموع الصحفيين ويسعون لتغييرها، على حد تعبيره.

وقال قلاش: نستشعر أن حرية الصحافة تتعرض لخطر حقيقي متمثل في تحميل وسائل الإعلام كل الموبقات الموجودة في الحياة السياسية واتهامها بالتضليل، وكل التصريحات التي تصدر عن قيادات حزب الحرية والعدالة، الذارع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين تعد سلبية بالنسبة للصحافة ومؤشراتها خطيرة

No comments:

Post a Comment