Monday, August 27, 2012

كرم جابر :‏العالم كرمني إلا مصــر‏..‏


كرم جابر :‏العالم كرمني إلا مصــر‏..‏
وتجاهل المسئولين يجعلني أفكر في الرحيل
حســــن الـحـــداد
منذ أوليمبياد اثينا‏2004‏ التي حصل فيها البطل الأوليمبي كرم جابر علي الميدالية الذهبية والشائعات تطارده والآن اتخذت الشائعات شكلا جديدا وتدور حول مشاركته في أوليمبياد ريودي جانيرو‏2016‏ باسم قطر‏.

وحول هذا الموضوع وموضوعات أخري خاصة أجاب البطل الأوليمبي كرم جابر عن كل التساؤلات في حواره لـ الأهرام فقال:
** لقد واجهت صعوبات كثيرة خلال السنوات الثماني الماضية بعد ذهبية أثينا2004, فهناك سوء فهم وأظنه عن قصد من المسئولين عن الرياضة المصرية وخاصة اللجنة الاوليمبية بتوصية من اتحاد المصارعة أدت إلي إهدار ميدالية أوليمبية في بكين2008 وبعد حالة العداء التي استغرب منها العالم خاصة الاتحاد الدولي( الفيلا).. فكيف لبطل أوليمبي وصاحب ميدالية ذهبية وحائز علي لقب أحسن مصارع بدورة أثينا2004 تتم محاربته بهذا الشكل وتوضع العراقيل أمامه من كل حدب وصوب؟..
فكانت الصدمة في بكين2008 هي صدمة لي ولمصارعي العالم ورئيس الاتحاد الدولي.. وظل السؤال يتكرر علي, بإلحاح هل من الممكن العودة لمنصات التتويج؟ كنت أري الميدالية تقترب ولكن علي أرض الواقع تواجه تحديات أصعب بكثير من تحديات البساط, والحصول علي ميدالية سهل ولكن التحديات والمشاكل بمصر أصعب!!
** قبل لندن بشهور تم ضمي لمشروع التميز الرياضي( البطل الأوليمبي) الذي يستحسن أن يطلق عليه الوهم الرياضي أو قتل الأبطال الأوليمبيين, فيكفي السادة المسئولين فيه حصولهم علي رواتب وبدلات وللأسف المشروع لم ينجح منه أي بطل أو بطلة في إحراز ميدالية وضاعت الملايين دون حسيب ولا رقيب.. وصدق أو لا تصدق تم( طردي) من مشروع البطل الأوليمبي دون أي اعتبارات حتي لتاريخي أو اسمي أو ميداليتي الذهبية والقي مسئولو المشروع بملابسي علي بوابة اتحاد المصارعة مؤكدين نهايتي الرياضية وعدم صلاحيتي وتمثيل مصر مرة أخري وبالمناسبة لا يجرؤ مسئول علي توجيه هذا الكلام مباشرة لي وإنما يفعلون ذلك برسائل لإدراكي بتاريخهم وألاعيبهم.
** قضيت الأشهر الستة قبل السفر للندن في معسكر تدريبي مستمر وقبلت التحدي من أجل إحراز الميداليةالاوليمبية وكانت ذهبية دورة الالعاب العربية بقطر والحفاوة والتكريم العربي بمثابة عودة الروح ثم ذهبية افريقيا بالمغرب التي تأهلت من خلالها للأوليمبياد انطلاقة قوية وإعلانا عن عودتي لساحة الاوليمبياد.
** علاقتي بالمسئولين بالاتحاد المصري للمصارعة لم تكن علي ما يرام فكل رئيس أو مدير بالاتحاد يعاملني بجفاء.
وخلال الفترة التي سبقت الاوليمبياد قمت بعمل معسكرات في بلغاريا وبولندا وألمانيا وإسبانيا والمجر ثم ذهبت إلي لندن بشحنة معنوية تجعلني أطرق الحديد وهو ساخن فجاءت لقاءاتي موفقة.
** بعد التتويج في أوليمبياد لندن لم أشاهد مسئولا من البعثة الادارية المصرية في انتظاري في الوقت الذي اتصل بي مسئول رياضي كبير من اليونان يدعوني للتكريم في وطني الثاني اليونان وللأسف لم أتلقي هذا الاتصال من أي مسئول مصري فذهبت إلي اليونان وعدت إلي الاسكندرية خلال هذه الرحلة وحتي نهاية الدورة اتصل بي العديد من القيادات الرياضية في الوطن العربي والعالم الذي تربطني بالمصارعين والمسئولين فيه علاقات طيبة.
** أما بالنسبة لمسألة الاحتراف فكان فؤاد المسكوت رئيس الاتحاد المغربي هو أول المطالبين لي باللعب باسم المغرب عقب تكريمي في بطولة الأمم الافريقية وبعد لندن جاء اتصال من مسئول رياضي كبير قطري يؤكد أمنيته تمثيل قطر في الاوليمبياد المقبلة ريودي جانيرو..2016 وبأي شروط أطلبها وهذا طلب عزيز لدي القيادات الرياضية في قطر وبكل أمانة تعددت الاتصالات ووراء هذه الحفاوة العرض وقد يكون هناك قبول مني للعرض القطري وفأنا لا أنسي التكريم والحفاوة في بيت العرب القطري بلندن الذي قاده الشيخ سعود رئيس اللجنة الاوليمبية القطرية في غياب المسئولين المصريين.
** العروض صحيحة.. وقيمتها المادية ضخمة تصل لملايين الجنيهات التي لا يحلم بها أي رياضي في مصر والمسألة الآن أصبحت احترافا وعرضا وطلبا.. ولكن للأسف قيادات وطني الرياضية يكرموني بلائحة القرن الماضي ولا يدركون ثقافة التعامل مع بطل حائز علي ميداليتين أوليمبيتين بينهما ثماني سنوات في وزنين مختلفين وقمت بإنقاص وزني12 كيلو جراما في صراع تحسب فيه النقاط بالجرامات ونتيجة هذا التجاهل شعرت بإحباط نفسي وحالة اعتكاف وكأنني لا أحمل الجنسية المصرية أبا عن جد وهذا ليس وطني!! والآن أسأل نفسي لماذا لا يتم تكريمي علي أعلي مستوي ولماذا يتجاهلني القيادات الرياضية؟ فهل: تصدقون أن تكاليف اعدادي علي مدي ستة أشهر اعدادت للمشاركة في أوليمبياد لندن لم تتخط مائتي ألف جنيه وكل هذا لم يتم حصولي علي أي تكريم في وطني!!
والآن أستعد لحمل إنجازاتي العالمية والاوليمبية للرحيل؟!
وشكرا لقيادات مصر الرياضية واعتذاري لشعب مصر الحبيب

No comments:

Post a Comment