Sunday, September 2, 2012

فاطمة نبيل لـ "بوابة الأهرام": لا أنتمي للإخوان.. ووزير الإعلام أعاد لي حقي


فاطمة نبيل لـ "بوابة الأهرام": لا أنتمي للإخوان.. ووزير الإعلام أعاد لي حقي
سارة نعمة الله
2-9-2012 | 19:36
بعد ساعات قليلة من ظهورها على شاشة التليفزيون المصري بالحجاب أثناء تقديمها لنشرة الأخبار.. تحدثت "بوابة الأهرام" إلى المذيعة فاطمة نبيل، للتعرف على أسباب انتقالها للعمل بالتليفزيون بعد أن تركت قناة "مصر 25"، كما أجابت عن الانتقادات التى وجهت لها، نافية انتسابها لجماعة الإخوان المسلمين وحزب "الحرية والعدالة".

بدأت فاطمة نبيل حديثها قائلة: "الحمد لله، كنت أشعر بفخر شديد بظهورى للمرة الأولى على شاشة تليفزيون بلدى، فقد كان حلم من أحلامي أن أتساوى في الحقوق والواجبات مع زملائي الآخرين خصوصاً أننى أقدم شيئًا أخلاقيًا ودينيًا، والمعيار في النهاية للكفاءة المهنية، كما أن بدايتى في التليفزيون كانت عام 99، حيث عملى كمترجمة في الإذاعة، حتى أجريت مسابقة بالتليفزيون في مركز الأخبار، فانتقلت إلى هناك في عام 2003.

استكملت فاطمة حديثها قائلة: بعد قيام الثورة، التى قامت بالتأكيد على تصحيح كل ما هو خاطىء، خصوصاً أن حرمان المحجبات من الظهور على شاشة تليفزيون بلدهم تعتبر سياسة غير قانونية وغير دستورية وديمقراطية، وبالفعل عندما أعلن التليفزيون عن عقد مسابقة لاختيار مذيعى النشرة تقدمت إليها وكانت تضم اللجنة كلًا من الفنان محمود يس، والاعلامية نوال سري، والإعلامى عبدالوهاب قتاية، وبالفعل اجتزت الامتحان بتفوق وعندما سألت عن أسباب عدم ظهورى على الشاشة مثل زملائي الأخرين الذين تقدموا للاختبار، قالوا لى إنه ممنعوا ظهور المحجبات في النشرة.
وحاولت وقتها كثيراً أن أقابل وزير الإعلام في الحكومة الانتقالية أسامة هيكل، بسبب ما تعرضت له من ظلم كما تقدمت بكثير من الالتماسات ولكن لم يحدث شىء، ووقتها كانت قناة مصر 25 تستقبل مذيعات للعمل بشاشتها بالحجاب، وبالفعل كنت من أوائل المنضمين لها.
وحول أسباب عودتها للتليفزيون ومغادرتها قناة مصر 25 قالت نبيل: بعد نجاح الدكتور محمد مرسي في الرئاسة، تأكدت أن هناك رئيسًا ثوريًا وحكومة ثورية يمكن أن أتحدث معهم حول ما تعرضت إليه من ظلم، وبالفعل تقدمت بإستقالتى لقناة مصر 25، وقابلت صلاح عبد المقصود وزير الإعلام الجديد، وقدمت له كل الأوراق والمستندات التى تثبت اجتياحي للمسابقة بجدارة وتفوق، وبعد إطلاعه على الأوراق علم أن موقفي قانونى 100%، "والحمد لله الوزير أعاد لى حقي الذى حرمت منه لسنوات طويلة من جديد".
وعما تردد حول انتساب فاطمة نبيل إلى حزب الإخوان أو حزب "الحرية والعدالة" إضافة إلى بدء الحديث عن "أخونة التليفزيون" بسبب مجيئها من قناة "مصر 25" التابعة للإخوان قالت: "أنا مجتش ببارشوت على التليفزيون، فأنا أعمل بهذا الجهاز منذ أكثر من 10 أعوام لكى يخرج مثل هذا الكلام، وكون قناة مصر 25 استقبلتنى للعمل بها في فترة، فهذا أمر يجب شكرها عليه".
وأود أن أوضح شيئًا مهمًا، هو أننى لست عضوة في حزب "الحرية والعدالة" أو جماعة الإخوان المسلمين، إضافة إلى أن طريقتي في الملابس لا يشابه الإخوان نهائياً.
وأشارت فاطمة نبيل إلى أنها حتى الآن يقتصر الأمر على تقديمها نشرة الأخبار فقط، ولكنه من المحتمل أن يكون هناك برامج حوارية إخبارية ينتجها القطاع من الممكن أن تعمل بها.
وبسؤال نبيل عن اللوك الذى تظهر به على الشاشة، وعما إذا كان هناك خلافات بينها وبين زميلاتها الأخريات اللاتى لم يتسن لهن الظهور بالحجاب قالت: أنا مفيش استايلست مسئولة عنى، والحمد لله هما في التليفزيون عارفين أنى بعرف أنسق لبسي وألوانى، أما بالنسبة لزميلاتى الأُخريات فأنا سعيدة بالعمل مع صديقتي نيرمين البيطار، وسارة الشناوى، مقدمتي النشرة الجوية، ولا أعلم شيئًا عن زميلاتى الأخريات.

No comments:

Post a Comment