Thursday, November 1, 2012

مسؤول حكومي: تأخر طرح رخصة المحمول الرابعة يهدد «المصرية للاتصالات»

مسؤول حكومي: تأخر طرح رخصة المحمول الرابعة يهدد «المصرية للاتصالات»

يسري الهواري     Thu, 01/11/2012

وجه مسؤول حكومي، طلب عدم ذكر اسمه، انتقادات حادة للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، لرفضه طرح رخصة المحمول الرابعة، رغم الإعلان عنها منذ أكثر من 3 سنوات، وهو ما ينذر بعواقب وخيمة على الشركة المصرية للاتصالات، التي تتراجع حصتها السوقية بصفة مستمرة لصالح شركات المحمول، التي تستحوذ على أكثر من 85% من السوق حاليا.


وطالب المسؤول كلا من الرئيس محمد مرسي، والدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء، بضرورة التدخل لإنقاذ الشركة من الانهيار، خاصة أن عدد العاملين بها يتجاوز 60 ألف عامل، إلا أن رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، الدكتور عمرو بدوي يتخذ موقفا معاديا للشركة ويرفض طرح الرخصة، رغم أنها العلاج الوحيد لأزمة الشركة.

وأضاف أن الرخصة المتكاملة التي أعلن عنها الجهاز مؤخرا، التي تتم دراستها حاليا،  ليست الحل المطلوب للسوق، خاصة أن شركات المحمول متواجدة بالفعل في كل مجالات السوق، حيث تقدم خدمات المحمول والإنترنت بشقيه الثابت والمحمول، والترابط، والتراسل، ومن حقها تقديم خدمات المكالمات الدولية، في حين تتواجد الشركة المصرية للاتصالات في جانب واحد فقط، وهو التليفون الثابت والإنترنت الثابت.

وقال إن إحصاءات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء كشفت أن إنفاق المصريين على الاتصالات، المحمول والإنترنت،  يتجاوز سنويا 35 مليار جنيه، ولا يتعدى نصيب الشركة المصرية للاتصالات منها 14%، أي نحو 5 مليارات جنيه فقط، بينما يذهب الباقي لشركات المحمول العالمية، ويتم تحويل أرباحها للخارج.

وقال إن إحدى شركات المحمول حققت أرباحا تعادل 35 مرة حجم ما أنفقته من استثمارات.

كان العاملون بالشركة المصرية للاتصالات قد هددوا بالخروج في مظاهرات حاشدة أمام مجلس الوزراء، وقصر الاتحادية، للضغط على الحكومة لطرح الرخصة الرابعة للمحمول ومنحها للشركة المصرية للاتصالات، لمساعدتها على تجاوز أزمتها الراهنة.

يذكر أن عدد مشتركى التليفون الثابت تراجع في غضون 3 سنوات من نحو 11 مليون مشترك إلى 8 ملايين مشترك فقط، بينما ارتفع عدد خطوط المحمول إلى نحو 92 مليون خط.

No comments:

Post a Comment