Saturday, December 29, 2012

4500 مؤسسة تتابع الإصدار الرابع من تقرير"نظرة على الإعلام العربي"خلال 6 أشهر


أطلقه نادي دبي للصحافة في أبريل كمرجع إعلامي شامل

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، السبت29 ديسمبر 2012:  أعلن نادي دبي للصحافةعن وصول الإصدار الرابع من تقرير "نظرة على الإعلام العربي 2011-2015" إلى أكثرمن 4500 شخص ومؤسسة إعلامية وأكاديمية خلال ستة أشهر من إطلاقهوتقدم هذه النسخةمن الإصدار، والتي جاءت تحت عنوان:" "الإعلام العربيالانكشاف والتحول"، بيانات دقيقةوتحليلات مع التوقعات المستقبلية المتعلقة بصناعة الإعلام العربي، كما تسلط الضوء علىالاتجاهات الإعلامية عبر 17 دولة،  بما يجعل منها مرجعاً موثوقاً للمهتمين بقطاع الإعلامبالمنطقة.


ويكتسب هذا الإصدار أهمية خاصة كونه واكب الاضطرابات التي تشهدها المنطقة العربية،مما انعكس على بنية قطاع الإعلام الذي بات يشهد تغيراً جذرياًومن المرجح تأخذ وتيرةإصلاح القطاع الإعلامي في هذه الدول منحى تدريجياً، نظراً لتركيز السياسات العامة في تلكالدول على قضايا اقتصادية وسياسية ملحة.

ويتضمن التقرير التوقعات المتعلقة بصافي الإنفاق على الإعلان حتى عام 2015، والتوقعاتالمتعلقة بتطور عائدات التلفزيون المدفوع ومبيعات الصحافة المطبوعةحيث تم تقييم الإنفاقالإعلاني عبر الأسواق ومساراته المستقبلية من خلال المقابلات التي أُجريت مع 140 منالمعنيين في القطاع في 17 سوقاً تغطي الصحافة المطبوعة، والتلفزيون، والإعلان عبرالإنترنت، والإذاعة، والسينما، بالإضافة إلى مقابلات مع الوكالات الإعلانية ما أعطى التقريرنظرة عملية على الأرض لقطاع الإعلام عبر المنطقة.

كما سلط الضوء على أهمية تنشيط وتطوير المحتوى المحلي في صناعة الإعلام العربيوفيهذا الإصدار تم تحليل الاتجاهات السائدة في مجال تطوير المحتوى المحلي وفقاً لمنظورالمنصة (المسلسلات التلفزيونية، والأفلام، والرياضة، والموسيقى). وعبر هذه الأنواع، تشهدالمنطقة ظهور قوتين متعاكستين تعملان على تشكيل صناعة المحتوىفمن ناحية، يتجهالمستهلكون بصورة متزايدة إلى المحتوى.

وقد ركز الإصدار الأخير للتقرير على مسألة خلق قيمة للإعلام العربي، وبالأخص في ما يتعلقبالمحتوى العربيكما ركز التقرير على تزويد الجمهور بلمحة عن الاتجاهات عبر المنصاتالرئيسية وتوقعات النمو لصافي الإنفاق على الإعلان في جميع البلدان المذكورة في التقرير.حيث تمت مراعاة وضع الافتراضات المرتبطة بنمو الإنفاق على الإعلان في كل سوق، البيئةالاقتصادية السائدة، والآثار القريبة والمتوسطة المدى لحالة عدم الاستقرار السياسي في البلاد.

وقامت العديد من المئات من المؤسسات الإعلامية والبحثية والأكاديمية بالتواصل مع نادي دبيللصحافة من أجل الحصول على إذن بنشر أو تدريس محتوى التقرير ضمن المطبوعات أوالمواقع والوكالات الإلكترونية، وعملت العديد من مجموعات طلبة الإعلام في مختلف جامعاتالوطن العرب بعقد سلسلة من الحلقات النقاشية للاستفادة من توصياته خصوصا فيما يتعلقباستشراف الاتجاهات الأساسية لصناعة الإعلام، بالإضافة إلى خمس مؤتمرات حوارية نظمهاالنادي من مجموعة من المؤسسات الدولية والتي استضافت العديد من الإعلاميين والخبراءوقادة الرأي والأكاديميين.

No comments:

Post a Comment