Saturday, December 1, 2012

هل ينجح ''احتجاب'' الصحف في مواجهة مرسي


هل ينجح ''احتجاب'' الصحف في مواجهة مرسي

11/30/2012 5:39:00 PM  كتبت - مي حليم :
احتجاب الصحف وسيلة استخدمتها الصحف المصرية الحزبية والمستقلة مرات عدة على مدار تاريخها بشكل جزئي أو كلي للاعتراض على قرارات الحكام الخاطئة أوالفاسدة على حد سواء والتي ارتبطت بشكل صريح في العديد من مرات الاحتجاب بما يهدد حرية الرأي والصحافة ، وقد تم استخدام تلك الوسيلة في وجه نظام مبارك في السنوات التي اقتربت من قيام ثورة 25 يناير (مرتين) :
جاءت (الأولى) قبل قيام الثورة بـ 5 سنوات في 9 يوليو 2006 والتي احتجبت فيها الصحف المصرية دون القومية احتجاجا على مشروع القانون الذي يسمح باستمرار العمل بعقوبة الحبس في قضايا النشر على الرغم من إجراء تعديلات على قانون العقوبات تلغي عقوبة الحبس في قضايا النشر، ولكن التعديلات استحدثت نصا يوجب حبس الصحفي إذا طعن في الذمة المالية للموظفين العموميين، وأعضاء المجالس النيابية المنتخبة، والمكلفين بخدمة عامة.

أما المرة الثانية التي اتخذت الصحف بها نفس القرار كان صبيحة الأحد 7 أكتوبر 2007 قبيل ثورة يناير بـ 4 سنوات حيث اتفق 15 رئيس تحريرٍ بالصحف الحزبية والمستقلة في مصر على الاحتجاب احتجاجا علي اعتداء الحكومة على حرية الصحافة باصدارها أحكام على 10 صحافيين بينهم 5 رؤساء تحرير بتهمة متعددة أبرزها إهانة قيادات في الحزب الوطني المنحل، وتحريف تصريحات لأحد وزراء النظام السابق.
فيما تستعد الصحف المصرية الورقية دون القومية لتكرار نفس القرار الذي يعد الأول بعد قيام ثورة يناير الثلاثاء المقبل 4 ديسمبر 2012 اعتراضا على الإعلان الدستوري الذي أصدره رئيس الجمهورية محمد مرسي، واحتجاجا على تقييد حرية الرأي والتعبير في الدستور الجديد ، فيما تضامن عددا من القنوات الفضائية لقرار الاحتجاب وتسويد الشاشات للأسباب سالفة الذكر في حال عدم تراجع رئيس الجمهورية عن تلك القرارات.
وعلى الجانب اللآخر لم تقرر عدد من القنوات الفضائية موقفها من الاحتجاب، كذلك لم تحدد الصحف الورقية سواء الحزبية أوالمستقلة توقف مواقعها الالكترونية التابعة لها عن العمل أو استمرارها في ذلك .
جدير بالذكر أن احتجاب الصحف تعد وسيلة يستخدمها قادة الرأي في مصر ليس فقط من أجل لفت نظر الحاكم لاعتراضهم على قراراته وإنما كرسالة مباشرة للمواطن باختلاف توجهاته حول تأكيد خطأ تلك القرارات .

No comments:

Post a Comment