Friday, January 4, 2013

أبو الطب النووي بأمريكا: الإعلام في مصر مرض , ويصفه بالجرثومة


أبو الطب النووي بأمريكا يحذر من إنهيار الاقتصاد المصري وفقدان مصر لسمعتها الخارجية
أبو الطب النووي بأمريكا: الإعلام في مصر مرض , ويصفه بالجرثومة
  

وصف الدكتور حسين عبد الدايم أستاذ الطب النووي بأمريكا أن ما حدث في مصر في 25 يناير 2011 هو انتفاضة وليست ثورة  وقال لانها لو كانت ثورة كانت نجحت , وانما انتفاضة شعب فقط لانها لم يكن لها رأس ولا قائد وعلى ذلك نجحت في اسقاط النظام فقط ولكن بلا تخطيط او رؤية لما بعد ووضح ذلك جليا بعد انقسام ميدان التحرير على نفسه فور سقوط مبارك.

واضاف الدكتور عبد الدايم والملقب بأبو الطب النووي خلال لقاءة في نيويورك بالاعلامي أسامة كمال مقدم برنامج نادي العاصمة على الفضائية المصرية  ان الانقسام داخل التيارات الواحدة مثل السلفيين والاخوان من جهة وما يقال عندهم التيار المدني من جهة موضحا ان داخل التيار الواحد اكثر من اتجاه لانهم ليسوا نسيج او فكر واحد , واضاف ان الخلاف بين التيارت السياسية ليس وليد الان وانما يعود لسبعين عاما مضت وكان ايضا بينهم عنف, ويضيف عبد الدايم ان ارتباك المشهد يعود لاننا لا نعرف كيف نختلف مع بعض وان هذا سيحتاج لاجيال حتى نتعلم ثقافة الاختلاف.
وقال عبد الدايم ان المصريين أساءوا استخدام الحرية التي حصلوا عليها عقب الثورة مباشرة ووصف الوضع بأنه مثل "الفرخة" المحبوسة ثلاثين عاما ثم فتحت لها القفص فأخذت في الجري هنا وهناك دون ان تعرف ماذا تريد - على حد وصفه - وايضا عند المصريين اقتاع ان مشاكلهم سوف تحل بالمظاهرات ولابد ان نعرف ان هناك اساليب اخرى غير المظاهرات للضغط على الحاكم او لكي تقول رايك , مؤكدا ان المظاهرات توصلنا لطريق العنف والاعودة ولا يجب ايضا اغفال اننا عندنا مرض متأصل في مصر اسمه النظام القديم الذي لايمكن ان يستسلم ويعمل على استعادة مكانته مرة اخرى.
وشرح عبد الدايم الانقسام بأنه بسبب بعض التيارات الاسلامية التي بينها اتجاهات غير مقبولة في الوقت الحاضر وفي المقابل اتجاهات اخرى داخل التيارات المدنية تطالب باسقاط كل مؤسسات الدولة بما فيها الجيش من اجل البناء من البداية وهو ما سوف يؤدي الى نكبة كبيرة جدا.
وقال عبد الدايم ان التيار المدني عجز عن مواجة التيار الاسلامي فقرر التحالف مع الفلول واضاف انه يأسف لهذا القول ولكنه الحقيقة رغم ان التيار المدني يضم كثير من اصدقاؤه مثل الدكتور محمد ابو الغار والدكتور عبد الجليل مصطفى والدكتور محمد غنيم .
وحول توقعاته لعام 2013 حذر عبد الدايم من اثارة الرعب وعدم الامن في البلاد , انهيار الاقتصاد وثورة جياع مما يترتب عليه حرب شوارع وهو ما يعول عليه البعض , فقدان مصر لسمعتها الخارجية مثلما حدث اثناء احداث الاتحادية .
وقال عبد الدايم ان من الامراض الخطيرة في مصر الان الاعلام ووصفه بانه جرثومة لانه يركز على اخبار ليس لها اهمية مثل خبر زواج البنت في سن 9 سنوات او ان فلان سيهدم الهرم , وتسائل عبد الدايم لماذا تعظم هذه الشخصيات التي تقول مثل هذا الكلام واضاف هو مين المجنون اللي هيتجوز بنت عندها 9 سنين؟!
وطالب ان يحتذي الاعلام المصري بالـ "سي ان ان" واضاف انا لا اريد ان يقول المذيع رأيه او "يردح" على التليفزيون , انا فقط اريد ان اسمع الخبر و راي المتخصصين والمحترفين .
وحول الحلول لهذه الازمة قال عبد الدايم ان يعقد مؤتمر مفتوح وعلني بين شيخ الازهر والبابا تواضروس داخل الازهر الشريف مثلا والاتفاق على الخطة التي ستسير عليها البلاد وان يضمن رئيس الجمهورية هذا الاتفاق ويتعهد بتنفيذه.

No comments:

Post a Comment