Thursday, March 14, 2013

مدير تحرير الأهرام: صحفيو المواقع الإلكترونية سينضمون للنقابة (حوار)

مدير تحرير الأهرام: صحفيو المواقع الإلكترونية سينضمون للنقابة (حوار)
3/14/2013 2:52:00 PM    حوار-محمد أبو ليلة:
لم يفكر كثيرا في الإقبال على تلك الخطوة، وفور فتح باب الترشح لانتخابات التجديد النصفي لنقابة الصحفيين، قدم مدير تحرير الأهرام الحالي (عبد المحسن سلامة) نفسه كمرشح على منصب نقيب الصحفيين.
''سلامة'' الذي شغل موقع وكيل مجلس النقابة في الدورة قبل الماضية مابين عامي 2007 و2011، تعهد في حوار خاص مع مصراوي، بأن يلتزم بصرف بدل1200 جنيه لكل صحفي، والسعي لإلغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر.

كما قال أنه لديه برنامجا انتخابيا سيوفر 50 مليون جنيه لنقابة الصحفيين، بعيدا عن الميزانية التي تخصصها الدولة، ووعد في لقاءنا معه، بأن يضع معايير معينة تضمن انضمام صحفيي المواقع الإلكترونية لنقابة الصحفيين، وإلى نص الحوار..
لماذا رشحت نفسك نقيبا الصحفيين؟
لدينا مشاكل كثيرة جدا كصحفيين، وهذه المشاكل تحتاج خطوات عملية وحاسمة لحلها، ولذلك رشحت نفسي لأتحمل هذا العبء وأحاول حل جزء من هذه المشكلات، وتحقيق بعض الإنجازات لزملائي الصحفيين.
وما هي هذه المشاكل التي تسعي لحلها؟
لدينا مشاكل في الحريات العامة، ولابد أن نلغي الحبس في قضايا النشر، وأيضا لدينا مشاكل خاصة بالتشريعات ومشاكل أخرى متعلقة بالمجلس الوطني للصحافة والهيئة الوطنية للصحافة، كما أننا نسعى لإجراء تعديلات في القانون 96 لسنة 1996، ولدينا أيضا مشكلة، في قانون النقابة نفسه لابد أن يتغير، ولدينا مشاكل في الأوضاع المادية للصحفيين، والمساكن الخاصة بهم.
هل لديك خطة لحل هذه المشكلات؟
نعم؛ فبرنامجي الانتخابي قام من الأساس لحل هذه المشاكل وتجاوز المرحلة العصيبة التي يمر بها كل الصحفيين، حيث وضعت خطة ممنهجة لحل كل مشكلة على حدة.
وما هي أهم ملامح برنامجك الانتخابي؟
برنامجي قائم على ثمان محاور، المحور الأول متعلق بالحريات العامة، فنحن لا يمكن أن نغض أبصارنا عن الهجمة الشرسة التي تتعرض لها وسائل الإعلام حاليا، ومحاولات تكميم الأفواه وكسر الأقلام الصحفية، فلابد للنقابة أن تقوم بدورها الرئيسي في التصدي لتلك الهجمة الشرسة، ولابد أن يكون هناك موقف واضح للنقابة ضد ذلك.
والنقطة الأخرى أنه إذا أصبحت نقيبا سأسعي لتفعيل ميثاق الشرف الصحفي ولجان التحقيق والتأديب؛ فقد رأست لجنة التحقيق وعضوية لجنة التأديب في المجلس السابق، كما سأسعى لتفعيل الاتفاق مع النائب العام على تحويل قضايا الصحفيين إلى النقابة، أولا للبث فيها وإرسال نتائجها للنائب العام مرة أخرى.
ما رأيك في القوانين المتعلقة بالصحافة؟
أنا مع تعديل قانون النقابة الحالي لأنه أصبح خارج إطار الزمن، بالإضافة إلى أن هناك قوانين كثيرة لابد من تشريعها خاصة بالصحفيين، مع الأخذ في الاعتبار تعديل قوانين الصحافة الحالية.
ولابد أن تكون نقابة الصحفيين هي المصدر الرئيسي للتشريعات المتعلقة بالصحافة والصحفيين، ثم إرسال تلك التشريعات بعد ذلك إلى المجالس التشريعية لمناقشتها وإصدارها، فنحن مقبلون على مجموعة كبيرة من التشريعات الصحفية.
وما تلك القوانين التي تسعى إليها؟
هناك قانون لحرية تداول المعلومات، لابد من تشريعه، إضافة لتعديلات على القانون رقم 96 لسنة 1996 وخاصة ما يتعلق ببند الملكية في الباب الثالث بحيث يتم تحويل ملكية الصحف إلى ملكية عاملين وتمليك العاملين بهذه المؤسسات الصحفية لها، من خلال تقويم الأصول وتحويلها إلى أسهم يطرح منها 40 في المئة في البورصة لسداد الديون المستحقة على هذه المؤسسات.
كما أسعى لتعديل طريقة انتخاب مجلس الإدارة والجمعية العمومية لكل مؤسسة بحيث يتم انتخابها بالكامل من العاملين بالمؤسسات بما يعني( 12 عضو لمجلس الإدارة و35 للجمعية العمومية).
إضافة إلى ضرورة إجراء تعديل تشريعي عاجل لمد سن التقاعد للصحفيين إلى 65 عاما دون تمييز مع عدم تولي من هم فوق السن مناصب قيادية وأن يقتصر عملهم على الإنتاج الصحفي بكافة أشكاله.
ولابد أن يتم إلغاء الحبس في قضايا النشر، ولابد أن يكون هناك نص في الدستور يمنع غلق الصحف.
وكيف تري الأوضاع المالية للصحفيين؟
لابد من زيادة دخل الصحفيين بما لا يقل عن 1200 جنيه، والبديل المتاح الأن هو زيادة البدل والتمسك بما أعلنه وزير المالية بتوفير 35 مليون جنيه لهذه الزيادة والعمل على تنفيذها بأقصى سرعة، وأنا ملتزم أمام الجماعة الصحفية على توفير 1200 بدل لكل صحفي.
هل النقابة لديها موارد تجعلها لا تعتمد على ميزانية الدولة؟
نعم وقد تحدثت كثيرا عن ضرورة استقلال النقابة ماليا عن الدولة، وقد وضعت في برنامجي خطة لتحقيق أكبر قدر من الاكتفاء الذاتي في موارد النقابة ووعدي الأساسي أن يتحقق ذلك قبل نهاية العام.
كيف ذلك؟
من خلال تعديل تشريعي لضمان تطوير طابع (التمغة الصحفية) وكنت قد طرحت هذه الفكرة من قبل أثناء عضويتي في المجلس الأسبق وقد أعددت مشروع تفصيلي لعمل طوابع ''تمغة صحفية'' على كل الإعلانات المنشورة بالصحف وتتراوح قيمة هذه الطوابع بين 50 جنيها للإعلان الأقل من 500 جنيه.
والفئة الثانية مائة جنيه، للإعلان الأقل من خمسة ألاف جنيه، والفئة الثالثة، مائتين جنيه للإعلان الأقل من عشرة ألاف جنيه والفئة الرابعة والأخيرة 500 جنيه للإعلان الأكثر من عشرة ألاف جنيه وهي طريقة كريمة لزيادة موارد النقابة بما لا يقل عن 50 مليون جنيه بعيدا عن الدولة أو المؤسسات الصحفية.
وماذا عن المدينة السكنية الخاصة بالصحفيين؟
أتعهد إنهاء مشاكل المدينة السكنية بشكل نهائي على أن يبدأ التنفيذ الفعلي للمدينة قبل نهاية العام الحالي، فضلا عن فتح الباب لما تبقى من وحدات في المرحلة الثانية فور الانتهاء من الانتخابات، كما أضع فكرة لإنشاء جمعية إسكان بالنقابة خلال الشهر المقبل لتوفير ألف قطعة إسكان عائلي للصحفيين في المدن الجديدة.
هل هناك أشياء أخرى تسعى لتحقيقها في برنامجك؟
لو قدر لي وأصبحت نقيبا للصحفيين، سوف أنشئ مكتب فني يتبع الشئون المالية بالنقابة وظيفته حصر الإعلانات المنشورة ومدي التزام الصحف بتوريد قيمة الطوابع من عدمه، إضافة لمشروع العلاج ودعمه وتوسيع قاعدة المستشفيات والأطباء المتعاملين مع المشروع وإعادة النظر في تفعيل مشروع ادخار أبناء الصحفيين وتطوير مشروع التكافل.
كما أنني مع ضرورة إنشاء هيئة قومية للصحافة وأخرى للإعلام حتى لا تدخل الصحافة القومية إلى حظيرة الإعلام والإذاعة والتلفزيون وأن تكون هناك استقلالية كاملة لكل المجالس والهيئات بعيدا عن سلطة الدولة والنظام الحاكم أيا كان أسمه أو انتماؤه السياسي.
هل توافق على عمل الصحفي لسنوات دون تعيين أو حصوله على عضوية النقابة؟
أنا ضد فكرة أن يظل الصحفي أكثر من ثلاث أو أربع سنوات دون تعين في جريدته، على الأقل سيكون هناك ارتباط بين النقابة والمؤسسات بحيث أنه بعد 6 شهور من تواجد الصحفي في هذه المؤسسة يتم تعينه أو فصله وفق أساليب مهنية.
وهذه القاعدة ستتم في كل الصحف القومية والمستقلة، ونرجو من الزملاء الصحفيين أن يساعدونا في ذلك لأن الصحفيين أنفسهم يتحملون هذه المعاناة دون شكوى، وأنا مستعد لتلقي أي شكوى خاصة بهذا الجانب.
هل سنرى قريبا انضمام صحفيو المواقع الإلكترونية للنقابة؟
هؤلاء هم المستقل ولذلك، لابد من وجود حل موضوعي لانضمامهم للنقابة وإطار قانوني لكن على الجانب الأخر، لابد من وضع معايير مهنية معينة لالتحاقهم، ''ميبقاش كل من هب ودب يدخل النقابة مش أي واحد شغال في موقع الكتروني يبقي صحفي''، وسأعرض هذا الكلام على مجلس النقابة لنتخذ فيه قرار.
وما رأيك في إنشاء نقابة خاصة بالصحفيين الإلكترونيين؟
أنا ضد فكرة نقابة أخري، أنا مع ضمهم للنقابة لكن بمعايير معينة.
البعض تحدث عن أن الإخوان يدخلون هذه الانتخابات بقوائم سرية.. هل لديك علم بذلك؟
نحن في وقت انتخابات والدعاية كثيرة جدا، وما أكثر أن تجد اتهامات مرشحين لبعضهم البعض، وأظن أن هذا الكلام عار تماما من الصحة، هناك أيضا إشاعات أن الناصريين لديهم قوائم، و''بعدين الصحفيين أذكياء، لا يهمهم حكاية القوائم ولا بتفرق معاهم كل واحد بينتخب بناءً على قناعته الشخصية''.
هل هناك تيار معين يدعمك داخل النقابة؟
أنا مرشح مستقل يدعمني كل الصحفيين في كل اتجاهاتهم، لم ولن أكن محسوبا على أي تيار، أنا مرشح مستقل وسوف أكون مستقل، وهذا تعهد مني أمام زملائي فأنا بلا انتماء حزبي الآن ولا مستقبلا إلا بإعلان واضح وصريح مني.

No comments:

Post a Comment