Saturday, July 6, 2013

ترحيب واسع بمبادرة صندوق مصر.. قيادى بالمصرى الديمقراطى: المواطنون مستعدون لفداء بلدهم بدمائهم.. وشباب الإنقاذ: حملة على "الفيس بوك" لدعم الصندوق

السبت، 6 يوليو 2013 - 15:04    كتب أمين صالح
فى الوقت الذى دعا فيه عدد من رجال الأعمال فى مصر منهم محمد الأمين مالك قناة "سى بى سى" الفضائية لإنشاء صندوق مصر، لجمع عدد كبير من الأموال ووضعها تحت تصرف الرئيس المؤقت، بادرت كل القوى المجتمعية بالتبرع لهذا الصندوق ولاقت المبادرة دعما من كل الأطرف السياسية فى مصر باعتبارها عملا وطنيا خالصا، للعبور بمصر من هذه المرحلة.

الدكتور أيمن أبو العلا أمين الشئون البرلمانية بالحزب المصرى الديمقراطى أشاد بفكرة الصندوق، مؤكدا أن المصريين دائما وأبدا ما يسارعون لخدمة بلدهم بدمائهم فى الشوارع، مؤكدا أن الدور الذى يلعبه الشعب المصرى بكل مؤسساته لا يضاهيه دورا على مر التاريخ.
وأكد أبو العلا أن الكل فى مصر حريص على مصلحة بلده وحريص على عملية التحول الديمقراطى والشق الاقتصادى هام جدا للعبور بمصر من هذه المرحلة، داعيا كل القوى والأطراف المختلفة للمشاركة فى هذا العمل الوطنى.
وأكد حسام فودة عضو شباب جبهة الإنقاذ الوطنى وحزب المصريين الأحرار، أنها حملة من قبل الشعب المصرى لمواجهة المؤامرات التى تحاك من بعض الدول التى اعتبرناها صديقة فى يوم من الأيام سواء من أمريكا أو تركيا.
ولفت فودة إلى أن الشعب المصرى قرر أن يعتمد على نفسه، وأتوقع أن يفوق المبلغ الذى يحصل عليه الصندوق إلى ما يزيد عما كانت تحتاجه مصر من قرض النقد الدولى.
وأكد فودة أن الشباب سيطلقون حملة على "الفيس بوك" لدعم صندوق مصر ولدعوة كل الشارع المصرى للتبرع له بما يستطيع، للتأكيد على حريتنا واستقلاليتنا كمصريين فى اتخاذ أى قرار وطنى.
أما علاء عصام أمين اعلام شباب حزب التجمع، فأكد أن الشباب اتفقوا خلال أمس الجمعة، أن كلا من رجل الأعمال نجيب ساويرس والسيد البدوى رئيس حزب الوفد سيتبرعان بمبلغ ضخم لدعم هذا الصندوق، لافتا إلى أن حملة "صندوق" مصر هى فكرة عبقرية تتدارك الأزمة الاقتصادية التى تمر بها مصر الآن، خاصة وأنها حملة لبناء مستقبل مصر.
وأكد عصام أن الحكومة الجديدة عليها أن تضع خطة سريعة وعاجلة لبدء مشروعات الاقتصادية عاجلة، ولا مانع من أن يستخدم الرئيس الحالى سلطته من خلال الإعلانات الدستورية وإصدار قرار بالضرائب التصاعدية.

وأشار عصام إلى أن الحكومة الجديدة عليها أن تبادر بتطبيق الحد الأقصى للأجور، وعلى المستثمرين فى مختلف محافظات مصر وخارجها التعاون مع الحكومة من أجل مصلحة مصر، والقضاء على الأزمة الاقتصادية.

No comments:

Post a Comment