Monday, August 11, 2014


الإثنين، 11 أغسطس 2014 - 17:06
يبدو أن شهر العسل بين مجموعة قنوات mbc والتليفزيون المصرى انتهى تماما، وبدأت كواليس الانفصال بينهما تطفو على السطح، وذلك بعدما طالب محمد عبد المتعال، رئيس قنوات mbc، خلال اللقاء الأخير الذى اجتمع فيه الرئيس عبد الفتاح السيسى مع الإعلاميين، بضرورة تطوير ماسبيرو أولا لكى يستعيد الإعلام المصرى ريادته.
وعلم "اليوم السابع" أن عبد المتعال قال فى الاجتماع أيضا إن الإعلام المصرى وكذلك الخطاب الإعلامى لن ينصلح حالهما إلا بوجود إعلام دولة قوى، وأنه يجب على الدولة دعم إعلامها وعدم تركه، وأنه بذلك سيحدث التوازن المفقود فى السوق المصرى، ووصف عبد المتعال أداء التليفزيون الحالى بالباهت.
ورغم تفهم عصام الأمير رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون لكلام رئيس إم بى سى إلا أن تلك المطالبات أثارت غضب بعض مسئولى التليفزيون الحاضرين للاجتماع، ومنهم صفاء حجازى رئيس قطاع الأخبار بالتليفزيون التى رفضت أن يتهم أحدا أداء تليفزيون الدولة بالباهت، وتحدثت عن فضل التليفزيون المصرى فى إخراج عدد من الإعلاميين الموجودين حاليا على الساحة، والذين اتجهوا للعمل فى القنوات الخاصة ويتقاضون الملايين، وذكرته "صفاء" بأن هؤلاء الإعلاميين ما زالوا معينين فى التليفزيون ولم يستغنوا عن وظائفهم به، على اعتبار أنه من الممكن عودتهم مرة أخرى للعمل به.
وبدأت بوادر الأزمة تتضح عندما أعلن التليفزيون المصرى قبل شهر رمضان تراجعه عن عرض مسلسل "صاحب السعادة" بطولة عادل إمام، رغم إعلان قناة mbc عن إهداء المسلسل للتليفزيون المصرى، حيث بدأ يتكشّف للتليفزيون الأسباب الحقيقية وراء هذه الصفقة، وهو محاولتها السيطرة على التليفزيون، حيث علم "اليوم السابع" أن القناة السعودية طلبت أن تقوم وكالة "شويرى" للإعلان الوكيل الإعلانى لها، بتسويق مسلسل "صاحب السعادة" فى السوق المصرى، بعيد عن وكالة صوت القاهرة والقطاع الاقتصادى، على أن يحصل ماسبيرو على نسبة 25% فقط من قيمة إعلانات المسلسل، وهذا ما رفضة الأمير، حيث أعلن أن المسلسل من الأساس "إهداء"، وبالتالى لا يحق للجهة التى أهدته لماسبيرو أن تضع شروطا لتسويقه، أو أن تتدخل فى تسويقه، وعلى الفور رفض الأمير عرض المسلسل.
وكان قرار رفض التليفزيون لعرض "صاحب السعادة" بمثابة الضربة القاضية لقنوات mbc، إلا أن الأخيرة لم تهدأ، وأصدرت بيانا نفت فيه من الأساس إهداء "صاحب السعادة" للتليفزيون، وكذبت تصريحات رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، عصام الأمير، عندما أعلن عن عرض المسلسل على التليفزيون فى شهر رمضان.
وبعد تجميد الاتفاقية بين التليفزيون وmbc قامت الأخيرة بسحب العرض الخاص التى عرضته على ماسبيرو منذ عدة أسابيع، بخصوص إهداء التليفزيون المصرى مجموعة من الأفلام الأجنبية الجديدة، التى لم تعرض إلا على قناة mbc 2، إضافة إلى مجموعة أفلام هندية جديدة من مكتبة قناة "بوليود بالهندى".
ومن ناحية أخرى يتردد بقوة داخل التليفزيون المصر وجود تعاون واتفاقية جديدة تجمع التليفزيون المصرى بإحدى القنوات الخاصة المصرية، وذلك لتكون بديلة للاتفاقية المجمدة، ومن المقرر إعلان تفاصيلها قريبا، ولكن بعدما يتخلص التليفزيون نهائيا من الاتفاقية الأولى، حيث لا يجوز عمل اتفاقية جديدة دون البت فى القديمة.
ويأتى هذا التعاون الجديد بعدما شدد الرئيس السيسى على ضرورة مساندة الإعلام الخاص للتليفزيون المصرى، ليعود لمجده من جديد، ومهما حدث سيظل التليفزيون المصرى هو تليفزيون الشعب، وعلى الجميع الوقوف بجانبه.

No comments:

Post a Comment